مسؤول في هيئة المتاحف الألمانية: الحرب تسرق تاريخ حلب

Untitled
بناء بلدية حلب القديم يُسمى «الجوازات» أيضاً يعود بناؤه إلى عام 1890. من المصدر

 

كشف مدير متحف ألدونبورغ والمسؤول في هيئة المتاحف الألمانية، البروفيسور السوري مأمون فنصة، عن حجم الدمار الذي طال الآثار في مدينة حلب، جراء الحرب الدائرة في سورية، لاسيما القلعة، والبازار، والجوامع القديمة، التي منها ما يعود الى القرن الـ11، موضحاً أهمية الآثار التي شهدت تعاقب مجموعة من الحضارات كالفرعونية والحيثية والبابلية. وبيّن فنصة، الذي يحمل الدكتوراه في الآثار من جامعة هانوفر، ما قامت به الوكالة الألمانية للتعاون لحماية هذه الآثار، نظراً لأهميتها التاريخية، لاسيما بعدما أدرجت حلب ضمن التراث الحضاري العالمي عام 1986، وتحدث لـ«الإمارات اليوم» عن أهمية حماية وتحييد الآثار في الحرب، لكونها الهوية التي تربط الإنسان بتاريخه، وتعتبر المحرك الاساسي للمستقبل.

 

لاشك في أن الأحداث السورية التي بدأت منذ ما يقارب الثلاث سنوات حصدت الكثير من الأرواح البريئة، والجرحى، وهدمت البيوت وشردت الناس من منازلهم وهجرتهم، لكن هذه الآثار المباشرة والمرئية، التي يسلط عليها الضوء من قبل الاعلام بشكل يومي، توازيها كارثة حضارية تتعرض لها سورية من خلال خسارتها الكثير من المعالم الأثرية، التي تركتها الحضارات التي تعاقبت عليها. خسارة الحضارة لا تقل أهمية عن خسارة الإنسان، فهي الهوية ومن خلالها يبنى المستقبل، وهذا ما أوضحه البروفيسور وعالم الآثار السوري مأمون فنصة، الذي أصدر كتاباً حول آثار مدينة حلب القديمة، وفي ما يلي نص الحوار:

لماذا اخترت حلب لتسليط الضوء عليها في الكتاب، وما الذي تهدف الى ايصاله من خلال الكتاب؟

اخترت حلب لأني ولدت فيها أولاً، وثانياً لأنني عملت لسنوات طويلة على دعم مشروع «حماية وإحياء مدينة حلب القديمة»، وكان منها المعرض، الذي نظمته حول الجهود التي بذلت بهدف إعادة إحياء حلب القديمة في عام 2000، وأهميتها التاريخية كإحدى أقدم المدن المأهولة في العالم.

عندما رأيت صورة حلب والمدينة القديمة وكيف كانت تدمر عبر شاشات التلفزة، وتنهار معالمها الأيوبية والعثمانية والمملوكية، انتابني شعور قاس لا يمكن وصفه، وقررت العمل على الكتاب، لأنه بالنسبة لي المساعدة الوحيدة التي أضمن أنه يمكنني القيام بها في ظل الموت الذي يحاصر الناس، وكذلك يمكنني أن اضمن وصول هذه المعلومات المهمة الى الأجيال المقبلة، ولفت انتباه الرأي العام حول موضوع الآثار وما يحل بها خلال الحرب، من الأمور المهمة، لاسيما ان سورية وقعت على معاهدة «اليونيسكو» على تحييد الآثار في أوقات الحروب، فالآثار هي الهوية التي تربط الانسان بتاريخه المحرك والمخطط الأساسي للمستقبل.

وقد أدرجت الـ«يونيسكو» مدينة حلب القديمة ضمن قائمة التراث الحضاري العالمي، لأن الحكومة الألمانية قدمت مساعدات كبيرة لحلب على الصعيد الثقافي عام 1986، وقد اهتمت ألمانيا بإعادة صيانة حلب بعد هذا الاعلان، وقد أسهمت في تطوير المنطقة القديمة، وأوقفت الهجرة الى الأحياء الحديثة.

ما المساعدات التي قدمتها الوكالة الألمانية للتعاون الفني لمدينة حلب؟ ولماذا نشر الكتاب باللغة الألمانية؟

قامت الوكالة الألمانية للتعاون الفني منذ مدة طويلة على اعادة احياء مدينة حلب القديمة، وليس فقط من أجل الحفاظ عليها، بل أيضا لفتح آفاق مستقبلية أمامها. وكان هذا المشروع فريداً من نوعه، لأن الحكومة الألمانية في العادة تقدم المساعدات الصحية أو الإنمائية، لكن في حلب قدمت المساعدات الكبيرة المتعلقة بصيانة التاريخ والثقافة. وبدأت المساعدات التي قدمتها الوكالة الألمانية عام 1996 وقد استمرت الأعمال حتى نهاية عام 2010. وتمحورت المساعدات حول انشاء بعض المرافق الحديثة في البلدة القديمة لمساعدة الناس على البقاء فيها، الأمر الذي غيّر نظرة سكان المنطقة القديمة في حلب الى بلدتهم. أما أسباب نشر الكتاب باللغة الألمانية فهو لأن الكتّاب الذين شاركوا في الكتاب أغلبهم ألمان من المتخصصين في إحياء المدن القديمة وترميم الآثار، وقد عملوا على مشروع حلب القديمة. إضافة إلى أن جميع النشاطات والمبادرات التي قمت بها سابقاً مديراً لمتحف ألدونبورغ ومسؤولاً في هيئة المتاحف الألمانية كانت موجهة إلى الجمهور الألماني خصوصاً والأوروبي عموماً.

ما أبرز الآثار الموجودة في مدينة حلب؟ وما الذي تم ترميمه من خلال الوكالة الألمانية؟

تعتبر حلب من أقدم مدن العالم، وبدأ السكن فيها قبل الميلاد بـ3000 سنة، ولها اتصال بالحضارات، كالحضارة الفرعونية في مصر، والحضارة الحيثية والحضارة البابلية، ولكن أهم ما كشفته الأبحاث الألمانية كان داخل قلعة حلب التي تتوسط المدينة القديمة، حيث اكتشفوا معبد الطقس الحيثي، وتاريخه يعود الى 1200 قبل الميلاد، وقد فوجئنا بالآثار المهمة تحت القلعة، الى جانب ذلك تم الكشف عن الآثار التابعة للمدينة. وقد تطورت المدينة في عهد الاسكندر المقدوني، وكانت بداية التنظيم والتخطيط لأسواق المدينة تعود الى عام 300 قبل الميلاد، وتسمى هذه الأسواق (المْدينة)، وقد طور الرومان وسط حلب بالقرب من القلعة ومددوا الأسواق، وفي العهد البيزنطي طوروا وبنوا الكنائس، منها ما كان قائماً مكان الجامع الأموي الحالي، الذي طاله دمار شديد جراء الحرب. ثم في العهدين الفاطمي والمملوكي تطورت البلد حيث وصل طول الأسواق بتفرعاتها إلى 11 ألف متر (11 كم).

وتعتبر قلعة حلب إحدى أقدم وأكبر القلاع في العالم، يعود بناؤها إلى الألفية الثالثة قبل الميلاد، حيث احتلتها العديد من الحضارات، بما في ذلك الإغريق والبيزنطيون والمماليك والأيوبيون، وأغلب البناء الحالي يعود إلى العصر الأيوبي. وهي أيضاً ضمن قائمة منظمة اليونيسكو على لائحة مواقع التراث العالمي عام 1986. وبعد خروج الفرنسيين أهملت البلدة القديمة، وتم افتتاح شارعين في البلدة القديمة، وهو أسوأ ما ارتكب في البلدة القديمة، وتم توقيف هذه المشروعات المتعلقة بالشوارع، ثم في عام 1986 تم الاعتراف بها من قبل «اليونيسكو» وضمها إلى القائمة العالمية وحمايتها.

ما المراحل التي تمت خلاله ترميم المدينة القديمة في حلب؟ وكم استغرقت من الوقت؟

تم ترميم المناطق القديمة بالاتفاق مع سكان البلدة القديمة في حلب، وكانت عملية الترميم شاملة بما في ذلك البنية التحتية والخدمات والمرافق الحيوية، كما تم ترميم منازل وقصور أثرية لتصبح فنادق ومطاعم فاخرة، ما شجع الناس على زيارة المدينة وقرّبهم من تاريخ البلد. وقد تم ترميم البيوت القديمة والشوارع والمساجد لاسيما التي تعود الى القرن الـ12، وكذلك ترميم الخانات التي كانت تستخدم في العصور الوسطى كفندق ومركز للتبادل التجاري. وتحمل الخانات طابعاً اجتماعياً الى جانب الطابع التجاري، حيث كانوا يتزوجون من الموجودين هناك. حلب منذ العهود الرومانية تعد مركزاً تجارياً حساساً. ومازالت المركز التجاري الرئيس في الشرق الأوسط وهي أكثر أهمية من دمشق.

ما الذي هُدم خلال الأحداث الأخيرة في حلب مما أوردته في الكتاب؟

حاولت اختيار الصور الأهم ووضعها في الكتاب، وحصلت على الصور من خلال التوصل مع أشخاص مسؤولين عن ترميم الآثار، وقد أرسلوا لي بعض الصور التي استطاعوا التقاطها، لأن الحالة الأمنية السيئة منعتهم من ذلك. بعض الصور من اشخاص عملوا في السابق بالآثار، ومنهم شهود عيان، وقد قارنت الصور بالتي كانت بحوزتي قبل بداية الأحداث وعددها 5000 صورة. المقارنة في الكتاب أتت بين ما قبل وما بعد، لإبراز مدى الخراب. ويبرز من خلال الصور القلعة وما حل بها من الخارج. لم نتمكن من الحصول على صور من الداخل بسبب وجود الجيش النظامي داخل القلعة. ومحاولة التواصل مع الجيش النظامي لم تجد نفعاً فليس لديهم اهتمام بهذا الجانب. ثانياً، الجوامع تضررت بشكل لافت، وفي حلب القديمة وحدها تضرر 35 جامعاً أثرياً، وأقدمها يعود الى القرن الـ11 وربما أهمها الجامع الأموي، الذي انهارت مئذنته التي كانت تحفة معمارية نادرة تعود إلى أكثر من 1000 عام، وجامع «المهمندار»، الذي يعود الى القرن الـ12، وفيه زخرفة تظهر تأثير العمارة في سمرقند، وهو الجامع الوحيد الذي له تأثير من سمرقند في الشرق الأوسط. بعض الجوامع انهارت بالكامل. أما المجموعة الثانية فبسبب الدمار والحرائق التي حدثت في البازار لم نستطع ان نقوم بمقارنة كبيرة حول ما حدث. لأن الخراب كان كبيرا لدرجة أننا لا نعرف اين هو تماماً. الى جانب أن ابنية مثل بناء بلدية حلب القديم (يسمى الجوازات أيضاً)، الذي يعود بناؤه الى عام 1890، وكذلك «دار الفتوى» ويعود لعام 1910، وأخيرا الجْدَيْدة، وهو حي قديم مهم خارج أسوار المدينة، وقد ساعدت الوكالة الألمانية في إعادة بنائه وترميمه، فهو منطقة سياحية قديمة.

المصدر: الإمارات اليوم

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s