23 خبيراً سورياً يتدربون حول المحافظة على التراث الثقافي في سوريا

المشاركون في صورة جماعية على درج ما نقولا في منطقة الجمّيزة في بيروت خلال تدريب ميداني © اليونسكو بيروت 2015
المشاركون في صورة جماعية على درج ما نقولا في منطقة الجمّيزة في بيروت خلال تدريب ميداني © اليونسكو بيروت 2015

في إطار الجهود المتواصلة لدعم السوريين في حماية والحفاظ على تراثهم الثقافي، نظمت اليونسكو، بالتعاون مع المركز الدولي لدراسة صون وترميم الممتلكات الثقافية – الشارقة (ICCROM-ATHAR)، والمركز الإقليمي العربي للتراث العالمي – البحرين(ARC-WH) دورة تدريبية للخبراء والتقنيين السوريين في بيروت، لبنان، وذلك بهدف إنشاء فرق وطنية قادرة على الاضطلاع بدور ريادي في التدخل للاستجابة لحالات الطوارئ وتأمين التراث الثقافي المبني المهدّد، فضلاً عن تدريب فرق أخرى داخل البلاد.

وقد اجتمع في هذه الدورة التي عقدت خلال الفترة من 1 إلى 10 حزيران \يونيو 2015، تحت عنوان “الاستعداد لمواجهة الأخطار التي تواجه التراث الثقافي وكيفية إدارتها”، ثلاثة وعشرون مهندساً معمارياً، خبراء ترميم، مهندسون مدنيون، قيمون على المتاحف وعلماء الآثار من كبرى المدن السورية ومختلف المؤسسات الثقافية، بما في ذلك متحف دمشق الوطني، الشام القديمة، حلب، حمص، قلعة الحصن، درعا، دير الزور، واللاذقية.

تأتي هذه الدورة تعقيباً على أعمال الدورة التدريبية للإسعافات الأولية للتراث الثقافي المبني في سوريا والتي عقدت في مكتب اليونسكو في أواخر عام 2014، وحضرها تسعة من المشاركين في الدورة الحالية. وأدار برنامج هذه الورشة خبراء دوليين وسوريين من اليونسكو والمركز الدولي لدراسة صون وترميم الممتلكات الثقافية (ICCROM-ATHAR)، المجلس الدولي للمعالم والمواقع (ICOMOS)، وعدد من المنظّمات غير الحكومية السورية. وتألف هذا البرنامج الذي طوّر بالتعاون الوثيق مع المديرية العامة للمتاحف والآثار السورية، من أربعة وحدات رئيسية: 1) التوثيق السريع؛ 2) تقييم الأضرار والتحليل الهيكلي؛ 3) تقييم وإدارة المخاطر؛ و 4) العمل مع المجتمعات المحلية.

مع دخول الصراع في سوريا عامه الرابع، وتدهور الأوضاع الإنسانية والأمنية، يزداد القلق حول القدرة على حماية الإرث الثقافي السوري بشكل ملحوظ. كونها المنظّمة المختصّة في هذا المجال واستجابةً للدعوات المتكرّرة من قبل المعنيين في سوريا ولاسيما المديرية العامة للآثار والمتاحف للتدخّل لإنقاذ هذا التراث الثقافي، أطلقت منظمة اليونسكو مشروع “الصون العاجل للتراث الثقافي السوري”، وهي مبادرة رائدة بتمويل من الاتحاد الأوروبي ودعم الحكومة الفلمنكية، بتنفيذ مشترك مع المجلس الدولي للمعالم والمواقع الأثرية (ICOMOS) و المركز الدولي لدراسة صون وترميم الممتلكات الثقافية (ICCROM). ويهدف هذا المشروع إلى بناء القدرات التقنية للخبراء والمؤسسات في سوريا، وتقوية أوصال التعاون المحلّي والإقليمي والدولي بهدف تطوير ردود فعّالة مرتكزة على أطر متكاملة يتمّ التخطيط لها وإدارتها من قبل الأطراف المحلّية. لمزيد من المعلومات يرجى زيارة مرصد التراث الثقافي السوري.

المصدر: اليونيسكو

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s