“إيكروم” يختتم في الشارقة ورشة حول حماية التراث الثقافي في أوقات الأزمات

ركزت جلسات اليوم الثالث والأخير للورشة الإقليمية حول حماية التراث في أوقات الأزمات التي نظمها المركز الإقليمي لحفظ التراث الثقافي في الوطن العربي “إيكروم –الشارقة”، بدعم من حكومة الشارقة ومعهد الشارقة للتراث، وبالتعاون مع المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة “إيسيسكو”، من خلال مكتبها الإقليمي بالشارقة والمنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم “أليكسو” على مناقشة المشاريع المقترحة، وقراءة نتائج اجتماع الشارقة حول حماية التراث الثقافي في أوقات الأزمات، والخطوات المستقبلية الناتجة عن أعمال الورشة.

وقال عبد العزيز المسلم، رئيس معهد الشارقة للتراث: “نهدف من خلال هذه الورشة وأنشطة مماثلة بالتنسيق والتعاون مع “إيكروم الشارقة”، ومع المؤسسات والهيئات والجهات العربية والعالمية التي تعمل في إطار التراث وحفظه وصيانته، إلى البحث عن أفضل السبل لأجل حماية وصون التراث، وركزت هذه الورشة على أهمية ذلك”.

وشدد الدكتور زكي أصلان، الممثل الإقليمي لمنظمة الإيكروم في الوطن العربي ومدير مركز “إيكروم-الشارقة” على أهمية برنامج تنفيذي تم إعداده للعام القادم يتم فيه متابعة النتائج، ضمن محاور تتعلق بإعداد الفرق الوطنية لحماية التراث في أوقات الأزمات وتدريب المتدربين، وإشراك القطاعات الأخرى في عملية بناء القدرات التي سترافقها منشورات وإرشادات عملية لحماية التراث قبل وخلال وبعد الأزمات.

كما يتضمن برنامج العمل وسائل الدعم المالي والمعنوي للمناطق التاريخية التي تواجه الأزمات، وتوجيهات لتطوير وتفعيل الوسائل القانونية المتماشية مع الاتفاقيات الدولية، وخلق بوابة إلكترونية لتجميع برامج التوثيق وللمواقع والقطع الأثرية، ضمن برنامج لأرشيف التراث من خلال لجنة للمتابعة بالشراكة بين مركز “إيكروم-الشارقة” ومعهد الشارقة للتراث و”أليكسو” و”إيسيسكو”.

وقد افتتح العام الماضي  في الإمارات العربية المتحدة المركز الإقليمي لحفظ التراث الثقافي في الوطن العربي (إيكروم-الشارقة)، والذي يُعنى بحفظ التراث الثقافي في الوطن العربي، ويضم مبناه أيضاً “معهد الشارقة للتراث” الذي يُعنى مجال عمله بالتراث اللامادي في دولة الإمارات.

ويوفر المركز الجديد خدمات متنوعة للتدرب على ممارسات الحفاظ المتعددة، كالقاعات التي ستوظف للمحاضرات والأنشطة التدريبية التي ستقام ضمن برامج المركز القادمة، ومكتبة غنية بالكتب المتنوعة ومختبرات حفظ مزودة بأحدث المعدات المختصة بحفظ التراث، هذا بالإضافة إلى مُدرج يتسع لمئة وخمسين شخصاً ومقصورات للترجمة الآنية ومقهى.

المصدر: مدماك

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s