فنانون سوريون يعيدون من مخيماتهم الحياة إلى الآثار السورية

لا يملك هؤلاء الفنانون السوريون في مخيم الزعتري في الأردن إلا أدوات بسيطة مثل الخشب والصلصال ليصنعوا نماذج مصغّرة عن عدد من المعالم الأثرية التي دمرتها الحرب السورية.  قلعة حلب ومدينة تدمر الأثرية ونواعير حماة كلها مواقع تابعة للائحة للتراث العالمي.. وكلها دمّرت تحت وقع الحرب السورية..

إنها خسارة ليست لسوريا وحدها بل للعالم بأسره.. وهؤلاء الفنانون من اللاجئين يعملون على بناء ما فقدوه من أرض وطنهم.

 

المصدر: سي إن إن عربية

Advertisements

لقطات من الجو تصوّر الدمار الذي لحق بمدينة تدمر الاثرية

بثت القناة التلفزيونية “روسيا 24 ” تسجيلا مصورا لطائرة من دون طيار يظهر المشاهد الأولى من داخل مدينة تدمر.

اشارة الى أن المدينة التاريخية الاثرية تعرضت لتدمير كبير من قبل تنظيم داعش الذي استولى عليها، وتدور حاليا معارك عنيفة بين داعش والجيش السوري الذي يحاول استعادتها.

المصدر: إل بي سي

بعيداً عن الحرب.. شاهد آثار سوريا على الإنترنت

لم يبق من آثار سوريا التي طالها الدمار سوى صور غادرت الواقع وأصبحت جزءاً من عالم افتراضي، حيث أصبحت هذه المواقع في مرمى آلة الحرب الدائرة بين قصف النظام العشوائي تارةً، ونهب الجماعات المتطرفة لها تارة أخرى، ما أدى إلى نمو الحاجة للعمل على إنقاذ ما تبقى منها وإعادة انتشال ما دُمِّرَ من بين الأنقاض، عبر الاستفادة من التكنولوجيا الحديثة لتحقيق ذلك.

ومن أوغاريت الفينيقية، ومُدرَّج جبلة وقوس النصر في تدمر، مروراً بالجامع الأموي، وليس انتهاء بقلعة دمشق وأحيائها من الحقبة العثمانية، باتت هي والكثير غيرها من المواقع الأثرية السورية متاحة أمام الزائرين للقيام بجولات، لكنها افتراضية فقط، وبأبعاد ثلاثية تحاكي إلى حد كبير الواقع الذي غيبته نيران الحرب.

وأصبحت زيارة هذه الآثار متاحة اليوم عبر الإنترنت تحت اسم “سيريان هيريتاج”، أي “التراث السوري”.

وجاء هذا الموقع نتيجة عمل مجموعة من الخبراء من شركة “إيكونيم” الفرنسية الذين توجهوا في نهاية العام 2015 إلى دمشق وزوَّدوا نحو 15 عالم آثار سورياً بطائرات بلا طيار، مجهزة بآلات تصوير للتحليق فوق المواقع الأثرية، فضلاً عن ابتكارهم تكنولوجيا تعالج الصور وقادرة على جمع آلاف الصور لإعادة تشكيل المواقع بدقة لا متناهية.

وتسمح هذه الصور التي ستنشر تباعاً على موقعي الشركة الفرنسية والمديرية العامة للآثار والمتاحف في سوريا، بزيارات افتراضية تفاعلية، وستقدم أشرطة فيديو ووثائق للاستخدام العلمي، وستكون المجموعة متوافرة بالكامل بحلول نهاية مايو المقبل.

 المصدر: العربية

Hidden camera shows how IS destroyed the Palmyra world heritage

2016-03-01_1112

Using a hidden camera, Expressen can now show how the terrorist organisation IS has destroyed the Palmyra world heritage site in Syria.

The Temple of Baal Shamin is gone. The Arch of Triumph – the symbol of the city – is gone. The 2000-year-old tower tombs have been blown up. Today only rubble and unfathomable sorrow remain.

“The IS terrorists were looking for two tonnes of buried gold. When they didn’t find it they started executing people and destroying Palmyra,” Director of the Palmyra Museum, Khalil Hariri, tells Expressen.

Expressen’s hidden camera has been placed on a bus on its way into Palmyra. The winter sun lights up the “Bride of the Desert” – the name given to Palmyra by Syrians.

The bus rolls in along the city’s deserted streets. 70,000 people used to live here. Today it is a ghost town. The abandoned houses are numbered with paint. IS created its own address system to make it easier to locate people who had not managed to flee the invasion.

The IS terrorists are nowhere to be seen on the city’s streets or squares when the bus carrying Expressen’s hidden camera drives through the town. But they are out there somewhere.

When the bus drives out to the area with the historic remains our camera documents how irreplaceable treasures belonging to all of humanity have been destroyed.

Since IS captured Palmyra, the outside world has heard about the destruction. But never before have we had such a clear picture.

These are shocking scenes. IS has laid waste to the most important parts of Palmyra – the Temple of Baal Shamin, the Arch of Triumph and the tower tombs, a world heritage site that has stood for over 2000 years.

Now all that remains is rubble. “It’s tragic. Watching the film is painful for me. I heard about IS’s destruction of Palmyra. It’s the first time I’ve seen my city since it was occupied by IS,” says Khalil Hariri, Director of the Palmyra Museum and expert on Palmyra.

BEFORE: The Arc of Triumph
BEFORE: The Arc of Triumph

AFTER: The Arc of Triumph
AFTER: The Arc of Triumph

We have met up with him in Damascus. When he watches the film showing the devastation he struggles to hold back his tears.

It was in May 2015 that IS stormed the city from two directions. The residents of Palmyra were unarmed. The troops in charge of protecting the city managed to defend parts of it for a couple of weeks before they fled to Homs after suffering heavy losses.

Expressen has spoken to witnesses who say that many of the IS terrorists were foreign fighters who were helped by Syrians from Palmyra to identify people and find their way around the city.

Locals were surprised by the rapid invasion. Many people managed to escape but more than 500 people were executed. The destruction of irreplaceable cultural treasures commenced immediately.

The IS terrorist group has published propaganda photos of men smashing statues and stone tablets with sledgehammers, but now Expressen’s hidden camera is able to document the true extent of the destruction of this historic city.

The site where the Temple of Baal Shamin previously stood has been reduced to piles of rubble. If you watch the film very closely, you can see a couple of columns immediately after Expressen’s camera passes Hotel Zenobia.

“That was where the temple stood. Close to the wall. I took care of the temple and the rest of Palmyra together with Palmyra expert Khaled al-Asaad. It’s tragic. Everything’s been destroyed,” states Khalil Hariri, who escaped from Palmyra to Damascus in connection with the IS offensive.

The Temple of Baal Shamin was built approx. 2000 years ago. The temple, which was converted into a church 1500 years ago, was one of the best preserved buildings in Palmyra until the IS invasion.

“Such acts are war crimes and their perpetrators must be held accountable for their actions. Unesco stands by all Syrian people in their efforts to safeguard their heritage, a heritage for all humanity,” said Director-General of Unesco, Irina Bokova, when approached by the media about the destruction of the temple.

“It’s a great tragedy for us and for the whole world. Inside the temple there were irreplaceable and valuable statues and stone tablets. We know that Daesh (IS) has smuggled out large numbers of Palmyra’s antiquities. These are treasures that belong to the whole world. But we don’t know how much has been destroyed,” says Khalil Hariri.

BEFORE: The Temple of Baal Shamin
BEFORE: The Temple of Baal Shamin

AFTER: The Temple of Baal Shamin
AFTER: The Temple of Baal Shamin

The film from Expressen’s hidden camera shows that the destruction of Palmyra is extensive. The famous Arch of Triumph with its three arches stood not far from the Temple of Baal Shamin.

The Arch of Triumph was the gate to the ancient city, which led to several temples, the theatre, burial sites and up to Fakhr al-Din al-Ma’ani Castle.

Kings and caravans have passed beneath its three arches for millennia.

The film, which was shot in secret, shows in detail how the arches have now been destroyed. The Arch of Triumph has been blown to pieces. There are piles of rubble lying on the ground.

“When you hear about Palmyra, the first thing you picture is the Arch of Triumph. It was the symbol of Palmyra, the city’s face to the outside world,” says Khalil Harir.

“It’s tragic that the Arch of Triumph is gone. It will be possible to rebuild it if you can find its stones but the link between past and present has been broken,” says Khalil Hariri.

Right next to it is the other world famous monument, the Temple of Bel. For safety reasons we cannot move the camera to the other side of the bus when we pass by, but IS has already published pictures of the temple being blown up.

On the other side of Palmyra, several hundred metres from the Arch of Triumph, is the Valley of the Tombs with its world famous tower tombs.

The Greek philosopher Iamblichos was buried in one of the tombs.  The best preserved tower tomb was Elabel, which contained 260 sarcophagi and was 25 metres high. The tower tombs were unique in the world. They had been preserved in their present form for 2000 years.

“When you passed the city you could see the tower tombs from a long way away. Now I can see everything’s been destroyed,” says Khalil Hariri with sadness in his voice as he watches the film from Expressen’s hidden camera.

BEFORE: The 2 000-year-old tower tombs
BEFORE: The 2 000-year-old tower tombs

BEFORE: The 2 000-year-old tower tombs have been blown up
BEFORE: The 2 000-year-old tower tombs have been blown up

Khalil Hariri’s conclusion is confirmed by two other international Palmyra experts who examined the film on behalf of Expressen. After having seen the material, they verified that the tower tombs have been destroyed. However, none of them want to appear in public for fear of IS.

“There’s the Valley of the Tombs, you can see clearly that the small buildings are gone and the two high tower tombs have been razed to the ground,” one of them says.

It was not only the towers themselves that were of great value. Their contents have been described as irreplaceable. The high buildings contained figurines, statues and inscriptions about life and about life after death. The towers were decorated with symbols, inscriptions, paintings and statues.

“It’s unclear whether they stole the statues and inscriptions before blowing up the tombs. But we know that Daesh (IS) smuggled large numbers of Syria’s cultural treasures for example to Turkey,” says Khalil Hariri.

The Valley of the Tombs is of particular importance to Palmyra residents. They called it the valley of castles.

“Before the war, culture-minded people from all over the world made a pilgrimage to Palmyra. The tower tombs were part of the world’s heritage. They belong to the whole of humanity and not just to Syria. It’s so tragic that the world has lost one of its most important cultural treasures,” says Khalil Hariri.

“The most beautiful thing the people of Palmyra gave the world was the city’s architecture – especially the tower tombs, which are 2000 years old,” says Khalil Hariri.

“It’s a great loss of both culture and knowledge – it’s a great loss for the whole world and not just for Syria and the residents of Palmyra,” he declares.

New evidence now partially explains IS’s senseless destruction of Palmyra: they were looking for a gold cache. When they stormed Palmyra, IS forced the staff of Palmyra museum into a large hall in the museum.

82-year-old Khaled al-Asaad and his son Walid al-Asaad were among those arrested. Khaled was known as one of the world’s foremost experts on Palmyra.

Kassem Hamadé, Expressen, with Khaled al-Asaads son Tarek
Kassem Hamadé, Expressen, with Khaled al-Asaads son Tarek

Khaled al-Asaad (right) with his son Walid al-Asaad
Khaled al-Asaad (right) with his son Walid al-Asaad

Expressen met Khaled’s other son Tarek al-Asaad in Damascus at the National Museum.

He tells us that IS pressed his father Khaled and his brother Walid al-Asaad to tell them where the city’s gold was hidden. “IS was looking for two tonnes of gold that they claimed was hidden in Palmyra. They pressed all the staff at the museum to tell them,” says Tarek al-Asaad.

Neither Khaled nor his son Walid were able to help IS. They tried in vain to explain that there was no gold in the city, that it was the city itself that was the valuable treasure.

Walid al-Asaad was taken to the museum in Palmyra and placed in front of the famous statue of the goddess Al-lat. There they continued interrogating him about the alleged hidden gold cache.

“He insisted that there was no gold in Palmyra. Then they started smashing the statue with hammers in front of him. They didn’t stop until the whole statue had been destroyed,” says Tarek al-Asaad.

“Walid, who was ill, collapsed. They thought he was going to die and let him go under the condition that he didn’t leave the city,” he says.

His father, Khaled al-Asaad, was also released after being held for a week, but he was placed under house arrest. He refused to flee the city. He said “I’m not leaving Palmyra alive”.

“28 days later my father was executed,” says Tarek al-Asaad.

IS published gruesome images of the body of the murdered Khaled al-Asaad. They had cut off his head and hoisted his body up onto a pillar.

“They executed him when he couldn’t help them find the alleged gold treasure. They thought he was refusing to cooperate. That was the beginning of the destruction of Palmyra’s cultural treasures,” says Tarek al-Asaad.

A week later IS blew up the Temple of Baal Shamin, the Arch of Triumph and the tower tombs. After seeing Expressen’s film, the former director of the Palmyra museum, Khalil Hariri, says:

“I appeal to everyone – this civilisation not only belongs to the residents of Palmyra or Syria. It belongs to the whole world. Let us, hand in hand, try to rebuild the Arch of Triumph as it was before and the rest of what’s been destroyed.”

Source: Expressen

“هم يدمرون ونحن نبني”…كلما دُمرت حلب عادت من جديد

المسجد الأموي المدمر في حلب. Foto: Getty Images/AFP/Jalal Al-Halabi
مدينة بين الأنقاض: بحسب تقديرات الأمم المتَّحدة فإنَّ مركز مدينة حلب التاريخي بمواقعه المدرجة ضمن التراث الثقافي العالمي بات مدمَّرًا بنسبة ستين في المائة، ويشمل الدمار المسجد الأموي وجزءًا من سوق المدينة.

 

نتيجة للحرب في سوريا أصبحت مدينة حلب المتنازع عليها مدمرة بين الأنقاض. لكن يعمل حاليا في العاصمة الهنغارية بودابست بعض من أهالي حلب والخبراء على مشاريع لإعادة إعمار هذه المدينة البالغ عمرها خمسة آلاف عام. الصحفية الألمانية إيريس موستيغل تسلط الضوء لموقع قنطرة على مشاريع إعادة إعمار حلب.

القنابل تنهمر على حلب، بينما تتساقط الثلوج فوق بودابست. تفصل المدينتين مسافة 1947 كيلومترًا، بينما يربطهما موقع إلكتروني باللون الأزرق الفاتح، يطرح هذا السؤال الذي يبدو أنَّ تصوَّره مستحيل: عندما تنتهي الحرب في الغد، كيف ينبغي بنا أن نعيد إعمار حلب؟ وحول ذلك يقول الشاب الحلبي المقيم في المنفى، الحكم شعار، والذي يعمل في معهد أبحاث النزاعات CCNR في جامعة أوروبا الوسطى في بودابست: “كلما أسرعنا في التفكير في ذلك، سيكون ذلك في وقت لاحق أفضل بالنسبة لمدينة حلب. فنحن سنكون بحاجة إلى مشاريع جاهزة عندما نبدأ الإعمار”.

وهذا الشاب البالغ من العمر تسعة وعشرين عامًا هو واحد من الأشخاص الأربعة القائمين على الموقع الإلكتروني ذي اللون الأزرق الفاتح thealeppoproject.com، الذي يعدّ كنتيجة لمشروع متعدِّد التخصُّصات يتصدَّره مواطنون من أهالي حلب – وخاصة من اللاجئين. حيث يمكنهم أن يعبِّروا هنا عن رغباتهم ورؤاهم حول إعادة إعمار مدينتهم: وذلك من خلال المشاركة في استطلاعات للرأي والإجابة على أسئلة مطروحة من قبل مهندسين مختصين بتخطيط المدن، وكذلك إرسال تعليقاتهم، بالإضافة إلى مشاركتهم في وضع الصور على خرائط تفاعلية.

أهمية النصب التذكارية والآثار الثقافية التاريخية

هذا المشروع الذي بدأ قبل ثلاثة أشهر، لا يزال في بدايته، ولكن بات من الممكن بالفعل ملاحظة بعض الاتِّجاهات: “أهالي حلب يعرفون ما يريدون، تمامًا مثلما يعرفون ما لا يريدون. على سبيل المثال توجد بعض المباني التابعة للمخابرات السورية، والتي تم تدميرها في الحرب – وهذه المباني لا يريد الحلبيون معرفة أي شيء عن إعادة أعمارها. وذلك لأنَّها رموز للتعذيب والرعب”، مثلما يقول الحكم شعار نقلاً عن استطلاع للرأي أجري لنحو ألف مواطن حلبي: “في المقابل يعلّق الحلبيون أهمية كبيرة على إعادة بناء الآثار الثقافية والتاريخية مثل الجامع الأموي أو القلعة. وبالنسبة لهم يتعلق هذا الأمر كثيرًا بالهوية”.

وبالإضافة إلى الحكم شعار، الذي هرب من حلب في عام 2012، يعتبر الشاب أرميناك توكماجيان البالغ من العمر ستة وعشرين عامًا الشخص الحلبي الثاني في هذا المشروع، الذي تم إطلاقه من قبل الباحث النيوزيلندي المختص في شؤون الأزمات روبرت تمبلر، مدير مركز أبحاث الأزمات في جامعة أوروبا الوسطى.

"الشاب الحلبي الحكم شعار المشارك في مشروع إعادة إعمار حلب. Foto: Iris Mostegel
هرب من مدينة حلب المتنازع عليها نحو مليون شخص: أي ما يعادل نصف سكَّانها الأصليين، ومنهم الشاب الحلبي الحكم شعار. وحول إعادة إعمار مدينته يقول هذا الشاب البالغ من العمر تسعة وعشرين عامًا: ” كلما أسرعنا في التفكير حول إعادة إعمار حلب، كان ذلك أفضل”.
وحاليًا يجلس هذا الباحث النيوزيلندي ذو اللحية الحمراء بجانب الشاب الحلبي الحكم شعار الملتحي بلحية بنية اللون، والزميلة الأمريكية ميجان مور في المكتب رقم 206 داخل معهدهم في بودابست: أكوام من الورق مكدَّسة فوق طاولة المكتب، وبعض كرافات معلقة على علاقة الملابس، وفي الزاوية خارطة ملفوفة. هذا هو المقر الرئيسي لمشروع حلب، الذي تتلاقى فيه رؤى الحلبيين المفعمة بالآمال، وكذلك يتم فيه جمع وثائقهم الخاصة بماضي المدينة وحاضرها.

التركيز على مشاركة المواطنين

والهدف من هذا المشروع هو إنشاء بنك شامل للبيانات المعرفية، التي يمكن استخدامها في المستقبل كأساس لإعادة الإعمار. والباحث روبرت تمبلر مقتنع من ناحية أخرى بأنَّ هذا العمل لا يمكن أن ينجح إلاَّ من خلال مشاركة السوريين. لقد أجرى هذا الباحث النيوزيلندي عدة دراسات حول تاريخ مدن أخرى دمَّرتها الحرب، واستنتج من ذلك أنَّ نجاح إعادة الإعمار أو فشله يتوقَّف بصورة مباشرة على مدى مشاركة أهالي المدينة في عملية إعادة الإعمار. وحول ذلك يقول: “عندما ينظر المرء إلى الأمثلة الفاشلة، فسيجد أن هناك عاملاً مشتركًا: ففي كلِّ مدينة لم يسمح فيها للأهالي بالتعبير عن رأيهم، سارت الأمور بشكل خاطئ، سواء في بيروت أو سراييفو، ناهيك عن كابول”.

ولكن بالإضافة إلى مشاركة المواطنين يحتاج هذا العمل أيضًا إلى استشارة الخبراء: فكيف يمكن للمرء البناء بشكل يساهم في تخفيف التوتُّرات العرقية والطائفية بين الأهالي؟ وما هي الأولويات الواجب تحديدها لتحديد المواقع، التي يجب بناؤها أولاً؟ ومَنْ سيقوم بإزالة أنقاض المباني المدمَّرة وأين يجب أن يتم التخلص منها؟ وما الذي يجب فعله عند العثور بين الأنقاض على قنابل قابلة للانفجار أو نفايات سامة؟ فحينما تنتهي الحرب، تُطرح في الوقت نفسه عشرات الأسئلة. ولهذا السبب فقد بدأ المرء في بودابست -وبالتوازي مع استطلاعات آراء أهالي حلب- بإنشاء شبكة للربط بين مهندسي تخطيط المدن والمهندسين المعماريين وطلاب العلوم السياسية والباحثين المختصين في الأزمات، الذين يعملون على وضع الأسس الفنية الضرورية لهذا المشروع.

وهذا المشروع يقوم على مبدأ “التعاون المفتوح”، وهذا يعني أنَّ الجميع -من الأساتذة الجامعيين وحتى اللاجئين- هم موضع ترحيب بفضل معرفتهم. وبالتالي فإنَّ جميع السوريين، الذين سيشاركون في إعادة إعمار حلب، سيكون بوسعهم الوصول إلى البيانات والمواد المجموعة في موقع thealeppoproject.com. ولكن في هذا الصدد يقول روبرت تمبلر وهو لا يبدو سعيدًا جدًا بهذه الفكرة: “لا يوجد لدينا في الحقيقة أي ضمان يضمن استخدام بياناتنا حينئذ”.

وفي الوقت الراهن لا يوجد في أي مكان أي أثر -حقيقي- لإعادة الإعمار. إذ إنَّ المعارك لا تزال مستمرة حول مدينة حلب، مركز سوريا الاقتصادي السابق. كما أنَّ خط المواجهة الدامي بين قوَّات النظام والمعارضة المسلحة يسير في جميع أنحاء هذه المدينة. وبحسب تقديرات هيئة الأمم المتَّحدة فإنَّ مركز مدينة حلب التاريخي بمواقعه المدرجة ضمن التراث الثقافي العالمي مدمَّر بنسبة ستين في المائة. وعلى بعد أقل من خمسة عشر كيلومترًا، ترفرف أولى الرايات السود الخاصة بتنظيم “الدولة الإسلامية”.

وضمن هذا السياق أليست مشاريع إعادة الإعمار وعلى الرغم من كلِّ هذا التفاؤل سابقة لأوانها؟ من المدهش أنَّ الكثيرين لا يفكِّرون كذلك. فبصرف النظر عن هذا المشروع في بودابست، يتم تشكيل المزيد من المبادرات بهدف بدء العمل عند “ساعة الصفر”: حيث يتم العمل حاليًا بحماس ونشاط على وضع خطط لمستقبل حلب: من بيروت ومشروع الأمم المتَّحدة “الأجندة الوطنية من أجل مستقبل سوريا” وحتى برلين إلى عالم الآثار الألماني-السوري مأمون فانسا، من معهد الآثار الألماني، أو كذلك جامعة براندنبورغ التقنية في مدينة كوتبوس الألمانية. صحيح أنَّ أهداف هذه المشاريع مختلفة، غير أنَّ مبدأها هو نفسه: الاستعداد لبدء العمل عندما يحين الوقت.

دمج الأحياء السكنية كخطة مستقبلية

وهذه مهمة صعبة في سوريا، وذلك لأنَّ الأمر يحتاج في حلب إلى معالجة المجتمع الممزَّق من ويلات الحرب الأهلية، بالإضافة إلى إعادة إعمار المباني. وهذا الفريق في بودابست يعي تمامًا حجم هذا التحدي ويريد التأثير على جانب من خلال الجانب الآخر. ومثلما يقولون فإنَّ هناك عاملاً أساسيًا سيساهم في هذا العمل، ويكمن في خلط مجموعات السكَّان بشكل مقصود. مثلاً من خلال دمج مختلف الأحياء في مشاريع إعادة الإعمار المشتركة، أو من خلال التغيير المعماري في المناطق السكنية، الذي ممكن أن يتم من خلاله خلط الناس بطريقة طبيعية.

ويقول روبرت تمبلر: “شكَّلت بغداد مثالاً سلبيًا، حيث تم تقسيم العاصمة العراقية إلى ما يشبه الجيوب العرقية، التي تفصلها عن بعضها جدران خرسانية مرتفعة. وفي الواقع عندما يعيش الأهالي مفصولين جسديًا بشكل تام، فعندئذ يصبح من السهل للغاية أن يتصوَّروا الأسوأ بعضهم عن بعض”. ونتيجة لذلك فإنَّ الحلَّ الأمثل بالنسبة لحلب هو: إعادة إعمار الأماكن التي كانت تجمع بين مختلف مجموعات السكَّان. وعلى سبيل المثال سوق مدينة حلب التاريخية، التي تم تدميرها في عام 2012، والتي “كان يزورها البعض لشراء الخضار، والآخرون لينفقوا ثروة كبيرة على شراء الذهب – بصرف النظر عن الأصل أو العرق أو الدين أو المعتقد. ولذلك فإنَّ هذه الأماكن لها تأثير الشفاء في المجتمعات المنقسمة”.

وبشفاء وطنه سوريا يحلم أيضًا التلميذ السوري محمد قطيش، المقيم في حلب والبالغ من العمر ثلاثة عشر عامًا. على الأرجح أنَّه لا يعرف أي شيء عن مشروع إعادة إعمار مسقط رأسه حلب في بودابست أو حتى عن المبادرات الأخرى. ولكنه مع ذلك كوَّن أفكاره الخاصة في العام الماضي 2015 حول مستقبل مدينته وقد وصمَّم من الورق المقوى في ورشة والده نموذجًا ضخمًا لمدينة حلب المستقبلية.

وفي مقابلة أجراها معه تلفزيون القناة الرابعة قال هذا الفتى الحلبي أمام الكاميرا إنَّه يريد أن يصبح مهندسًا معماريًا، وأضاف: “هذه البناية المصنوعة من الورق المقوَّى يجب أن تصبح حقيقة في يوم ما”. ثم انتقلت الكاميرا إلى قصاصة من الورق ألصقها الفتى الحلبي محمد على الجدار، وقد كَتَبَ عليها: “الآخرون يدمِّرون ونحن نبني من جديد”.

وعلى بعد مسافة ثلاث ساعات بالطائرة عن محمد يجلس في بودابست الباحث روبرت تمبلر ذو اللحية الحمراء، ويقول عبارات مشابهة تمامًا: “لقد تم تدمير حلب أكثر من مرة على مدى تاريخها الممتد لآلاف السنين، ولكن في كلِّ مرة كانت يتم إعمارها من جديد. وحتى الآن كانت هذه المدينة تعود دائمًا”.

المصدر: قنطرة

The University of Kansas Class Documents Destruction of Ancient Syrian Sites

LAWRENCE — The Syrian civil war that began in 2011 has created or fueled a myriad of crises: deadly violence, displacement of thousands of families, the destruction of ancient historic sites, and the rise of the Islamic State group in the Middle East.

Most of the headlines about destruction of ancient sites in Syria have focused on last year’s Islamic State destruction of two 2,000-year-old temples at Palmyra. However, a University of Kansas Classics class from thousands of miles away has shed light on the extent of the damage to other culturally significant sites not often in the public eye. syriansites250

KU undergraduate students in CLSX 151, Introduction to Classical Archaeology, a fall class of Associate Professor Phil Stinson, used Google Earth satellite images to track the conditions of four sites in northern Syria, including Apamea and Ebla.

“For future archaeologists, I think this satellite imagery is going to be critical to try to reconstruct what happened in this terrible period in Syria’s history,” Stinson said.

The students used the images to document what appeared to be illicit excavation of the ground around sites like Apamea, which was home to the Great Colonnade, believed to be one of the longest and most famous in the Roman world.

In 2011, satellite images show green grass and unbroken ground at Apamea near the Colonnade ruins, and by 2014 the site was littered with hundreds of random pockmarks, leaving the ground looking like a poorly constructed chessboard. Professional archaeologists would not leave the site looking that way, Stinson said.

“The site had beautiful colonnades, mosaics, murals and all sorts of physical remnants of the city that used to be there. Those are now scattered,” said Rebecca Joy, an Overland Park senior majoring in anthropology and minoring in classics. “People have come in with pick axes, bulldozers, dynamite and what hasn’t been destroyed outright has been looted.”

The students supplemented the visual evidence they collected with whatever they could find, including news accounts, which are somewhat scarce.

One of the main pieces of information students gathered was that most of the excavation is not at the hands directly of Islamic State militants destroying sites but likely individuals facing hardships due to the war.

“Mainly it’s illicit excavation for the purposes of finding treasure, so to speak, that can be sold on the antiquities market,” Stinson said.

Joy said there is evidence of black market vans traveling around Syria that contain a hodgepodge of items reportedly taken from Apamea, including a mosaic from a floor.

“It’s a horrible catch-22 because so much of the strife and warfare in the area has damaged the normal infrastructure. Everyday people just don’t have an opportunity to make a living, so unfortunately they feel that this is the only way to make a quick buck in order to feed their families,” she said.

There are accounts of Islamic State militants coming into the game late by enlisting local residents to excavate items from sites and then taking a cut of whatever is found and sold on the black market to fund their operations in Syria, Iraq and elsewhere, Stinson and Joy said.

Samantha Foreman, a Leavenworth sophomore majoring in theatre and pursuing a minor in classics, who examined the Ebla site — home to an ancient library — interpreted evidence of a military encampment constructed there. Foreman said the research was eye opening but also heartbreaking because the story doesn’t tend to receive much attention internationally.

“The fact that we don’t really look into this in the first place is pretty significant,” she said. “We don’t hear as much about Syrian culture and history. We are just losing fragments of the past that we won’t be able to study or understand any more.”

The course fulfilled the critical thinking requirement under the KU Core Curriculum.

“In the widest possible significance of the project, I think it teaches and encourages students to be good global citizens. It helps students appreciate their own cultural heritage and appreciate global cultural heritage more,” said Stinson, who is interim co-director of KU’s Institute for Digital Research in the Humanities, or IDRH. “A more practical goal was to allow the students to use a very powerful digital tool that is commonly used in archaeology today and also in the digital humanities.”

Stinson said unfortunately it’s unclear how or even when the conflict in Syria will end and what conditions would even be for potential restoration of the sites.

“At the rate they’re going there may not be anything left on these sites unfortunately or the stratigraphy will be so disturbed that it will be difficult to reconstruct the context for any loose find,” Stinson said. “Context is the critical element in any archaeological research, so we can only hope that the civil war and conflict ends soon and that archaeologists can return to these sites to try to repair some of the damage that’s been done. I think realistically that would have to be an international efforts, not just the effort of a few archaeologists.”

Source: KU